• حفل
    حفل استقبال بمناسبة تأسيس« التجمع اللبناني العربي» في بيروت
    الكلمات : 250
  • مدينة
    مدينة شنغهاي مقر الذهب والتجارة الدولية... ومكافحة الارهاب
    الكلمات : 675
  • ارهاب
    ارهاب بخصائص الحرير.. من بيروت الى شنغهاي
    الكلمات : 704
  • المقاومة
    المقاومة توحد الفلسطينيين وتقرب اسرائيل من حلفائها العرب
    الكلمات : 600
  • هكذا
    هكذا يقدّم "داعش" رأسه هدية لأعدائه
    الكلمات : 810
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
رسالة
ترددتُ كثيراً قبل أن أرسل إليكَ هذا الخطاب أيها السيد، تحسباً لكلمة فيه، قد تخدش صورتكَ وتغضّ من شأنكَ، ومن شأن محبيكَ ومريديكَ، وهم كثر في لبنان، وفي دنيا العرب والعالم. مهما يكن، أربأ أن يكون
النهضة
ومع انهيار الاتحاد السوفياتي والانفتاح التام لروسيا على الغرب بدأ، باسم الديمقراطية طبعا، تطبيق خطة نهب وتدمير روسيا اقتصاديا واجتماعيا، بهدف تحويلها الى دولة ضعيفة عالمثالثية، فقيرة، منهوبة ومستعمرة. وقد ق
حفل
بمناسبة الذكرى الرابعة لتأسيس التجمع اللبناني العربي، أقام التجمع حفل استقبال في صالة ليالي بيروت في الأونيسكو، بحضور علي ضاهر ممثل عن حزب الله، فادي حسامي ممثل عن حزب البعث العربي الاشتراكي، رئيس تيار المقاومة اللبناني جم
مدينة
في مثل هذه الايام من العام 2005شكلت زيارة الرئيس الصيني السابق هوجينتاو لموسكو ولقائه مع الرئيس الروسي بوتين، بداية حقبة جديدة من تاريخ الانسانية وقد صدر عن هذا اللقاء اعلان مشترك تحت عنوان «النظام العالمي في القرن 21» ما
المقاومة
مع تواصل العدوان الإجرامي على الشعب الفلسطيني و امتداد عمليات القتل و الإبادة من جانب العدو و استمرار و تعاظم الصمود البطولي و الردود الجريئة للمقاومة الفلسطينية و الصبر غير المتناهي الذي يبديه أهل غزة, بقي الموقف الرسمي
أخبار ومقالات
واشنطن
قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن مقاتلي تنظيم «داعش» سيطروا في عطلة نهاية الأسبوع المنصرم على قاعدة «الطبقة» الجوية السورية وهزموا العناصر المتبقية من الجيش السوري المتواجدة في محافظة الرقة بشمال سورية، وفي الوقت نفسه وردت أنباء عن الاستيلاء على مستودع الصواريخ أرض-
والله
لم يتضح الطريق الذي تعتزم المملكة السعودية سلوكه في مرحلة ما بين التعثر المحرج لمشروع اسقاط النظام في دمشق وبين تمدد دولة «داعش». واذا كانت قطر سارعت الى لعب ورقة تحرير رهائن ومخطوفين، فان المملكة السعودية، تتحرك كعادتها بتثاقل.
موسكو
الأميركيون لم ينتظروا انعقاد التحالف العالمي ضد الإرهاب، لضم الأراضي السورية إلى حقل عملياتهم، وقد باشروا العمل جوياً استطلاعاً، وتحليقاً بالطوافات، فيما تجري مشاورات سورية - روسية، لإشراك الروس في العمليات العسكرية الجوية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» - «داعش».
اللقاء
لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم الخامس والتسعين على التوالي.
رسالة
ترددتُ كثيراً قبل أن أرسل إليكَ هذا الخطاب أيها السيد، تحسباً لكلمة فيه، قد تخدش صورتكَ وتغضّ من شأنكَ، ومن شأن محبيكَ ومريديكَ، وهم كثر في لبنان، وفي دنيا العرب والعالم. مهما يكن، أربأ أن يكون هذا مرادي، ولا أرمي من وراء هذه الكلمات التي أكتبها بمحبة حرة، وأوجهها إليكَ عبر هذه الصحيفة الكريمة
ماهدف
التدخل الأمريكي وقدرة الولايات المتحدة على التأثير في المنطقة تتراجع ، وحتى لو جاءت ادارة أمريكية جديدة، فهي تحتاج الى مدة زمنية طويلة لثتبت أنها قادرة على التأثير، وبأن "عصاها" ليست وهمية، وبالتالي، تكون أمام حقيقة مرة، وهي، هل ستدخل مواجهة عسكرية في حين أن
الجيش
تعلمنا في مدرسة الحياة ومدرسة الحرب على سورية أنه في العلوم العسكرية هناك خطط وتكتيكات من الصعب على الحاضنة الشعبية التي تدعم الجيش وتؤازره استيعابها أو حتى تصديقها، وهي غالباً ما تبقى طي الكتمان ولا يفصح عنها نهائياً ضماناً لنجاح
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online