• الطيران
    الطيران الأميركي يشن أول غارته على داعش
    الكلمات : 288
  • داعش:
    داعش: بين أمر العمليات الأميركي والاستراتيجيا الذاتية
    الكلمات : 931
  • داعش
    داعش وأخواتها: الواقع... والمواجهة
    الكلمات : 871
  • الخطة
    الخطة الكاملة لضرب داعش أمام مؤتمر باريس
    الكلمات : 409
  • “هيومن
    “هيومن رايتس” تتّهم إسرائيل بارتكاب “جرائم” حرب بغزة
    الكلمات : 153
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
داعش
يزداد الاضطراب في العراق يوما بعد يوم وليس هناك ضوء في نهاية النفق السياسي المظلم.مؤتمر هنا وآخر هناك ومازالت قوى الإرهاب تمارس أبشع جرائمها بحق الأبرياء في العراق ,ودول تصرف المبالغ الطائلة من أجل ديمومة هذه العصابات اللا
لبنان
يتوجه تمّام سلام رئيس الحكومة اللبنانية يوم الأحد القادم 14 أيلول سبتمبر إلى دولة قطر لبحث مسألة الجنود اللبنانيين المختطفين على يد عناصر تنظيم دولة داعش
المشروع
الفضاء الاعلامي العربي يعمّ بخطاب حول تمدّد المشروع الداعشي في المشرق العربي وامتداداته في الجزيرة العربية والمغرب والقارة الإفريقية. 
داعش:
يظهر المشهد البانورامي للمنطقة، أن المشروع الاميركي للتقسيم أخذ بتلوين البقع الطائفية، والمساحات العرقية، وإن كانت هذه الألوان لم تزل باهتة الى حد ما لوجود تقاطعات مشتركة ممانعة من جهة، كما لوجود مقاومة فاعلة تعيد مزج الأل
داعش
إذا جردنا "داعش" مما يحيط بها من ضجيج إعلامي، تغذيه وسائط الاتصال الاجتماعي المؤيد منها والمعارض، نبقى أمام فصيل جديد من جماعات الإسلام السياسي الجهادي يلتقي في خلفيته الفكرية
الخطة
من يوجه الضربات وأين، من يسلح، من يوفر الاستخبارات، من يمول… كل هذه المهام سيسعى مؤتمر باريس، حول الأمن في العراق إلى توزيعها على مختلف الدول التي تتضارب مصالحها أحيانا لكنها تشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.
أخبار ومقالات
الأمم
يشدد تزايد خطر المتطرفين في سورية على ضرورة أن يتوصل نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضة إلى تسوية من أجل وضع حد لثلاث سنوات ونصف السنة من النزاع.
باسيل:
الارتباك يحيط بموقف لبنان من الحملة على الإرهاب، فقد شارك في اجتماع الوزراء العشرة في جدة، ثم في مؤتمر باريس بشخص وزير الخارجية جبران باسيل، ولكنه لا يريد الدخول في أي محور، إنما يشارك حسب التطورات.
توافق
كشف وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس عن توافق لبناني حول إقامة «تجمعات إيواء» للاجئين السوريين الموجودين في لبنان، متحدثا عن قرار رسمي بوقف استقبال المزيد منهم. وقال درباس لـ«الشرق الأوسط» إن أيا من القوى السياسية لم تبد تحفظات حول الموضوع، لافتا إلى أن القرار سيطبق بإطار ضيق في مرحلة أولى على أن
الكسروانيون
يخشى أبناء كسروان اللاجئين السوريين. ينظرون اليهم كـ«مجرمين»، هدفهم السيطرة على بلداتهم، وسرقتهم. أتت أحداث عرسال الأخيرة لتزيد من هذا الرهاب. ما من مظاهر أمن ذاتي حتى الساعة، رغم أن حزب الكتائب طرح الفكرة. لكن تجربة الميليشيات، السيئة بالنسبة لأكثرهم، تجعلهم يترددون قبل حمل
زحلة
غابت النقاشات السياسية في الجلسات المغلقة والعلنية في مدينة زحلة ومحيطها، وحلّت مكانها الهواجس من الخطر الذي بدأ يطل برأسه من الحدود الشرقيّة. الصور التي تبث عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام، والتي تظهر وحشيّة الجماعات التكفيرية من ذبح وقطع للرؤوس، فعلت فعلها عند البعض الذين تسلل الخوف إلى نفوسهم، مقابل غالبيّة
مسيحيو
تمرّ الدقائق قبيل انتصاف الشمس، وبلدة القاع، شرق مدينة الهرمل في أقصى البقاع الشمالي، مقفرة من حياة القرى. السكان يختبئون في المنازل من شدّة القيظ، وتمثال مار الياس الحجري وسيفه الكبير وسط الساحة، يخسران ظلّيهما مع مرور الوقت. وحدها رشقات رشاشات الجيش اللبناني المتقطعة في الجبال الشرقية القريبة وآلياته على الطريق، تكسر السكينة بين
بهدوء
انتقل تنظيم "داعش" إلى مرحلة الدفاع؛ لم يحدث ذلك بسبب الغارات الأميركية التي لا تزال محدودة للغاية، ولكن بسبب إعادة ترتيب الصفوف الدفاعية العراقية، وما تلقته بغداد من مساعدات إيرانية وروسية؛ أما في سوريا، فالجهد العسكري، الجوي والبري، استطاع على مدار الشهر الماضي، انجاز هجمات معاكسة ناجحة، سواء ضد "داعش" أم ضد التنظيمات الإرهابية الأخرى.
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online