• من
    من أجل بعض الكرامة في الموازنة العامة
    الكلمات : 691
  • أبعاد
    أبعاد العدوان على فنزويلا
    الكلمات : 1413
  • مجموعة
    مجموعة QNB: البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018
    الكلمات : 489
  • الجيش
    الجيش السوري يوسع سيطرته في بادية السويداء
    الكلمات : 154
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
اوباما بيريز هبوا لنجدتنا
خبرأونلاين
خبرأونلاين
عندما يرفع النشطاء الفنزويليين المؤيدين لمرشح الرئاسة كابريل رادينسكي، يافطة تحمل عبارة : " اوباما ، بيريز ، هبوا لنجدتنا ". وتنشر الصحف الاوروبية هذه الصورة ، دون اي تحفظ ، فانه لا بد لك وانت المعني مباشرة  باوباما وبيريز ، بكل التحولات السياسية في اية ساحة ذات علاقة بالولايات المتحدة واسرائيل، ان تبحث عن هذا المرشح المستنجد بهما ، وعن الحزب السياسي الذي يمثله . خاصة على ساحة طالما كانت المواجهة عليها هي من الاكثر شراسة بين اتباع الولايات والمتحدة والبوليفاريين المناضلين لاجل استقلالية قرارهم عنها. تبحث وتجد بسهولة – اذا ابتعدت عن الاعلام الرسمي – معلومات عن رجل يهودي يميني متطرف وحزب اسسه الحزب الجمهوري الاميركي .
على موقع بحثي بلجيكي تجد انه :
في عام 2000 اسس كابريل رادونسكي وليوبولد لوبيز حزب بريما جوستيسيا ، بدعم مالي من اليو اس ايد
 l'USAID
    ،من المعهد القومي للديمقراطية  
 National Endowment for Democracy (NED)
 ،من المؤسسة الجمهورية الدولية
International Republican Institute (IRI)
 وبمشاركة خبراء من الحزب الجمهوري الاميركي . خاصة في مجالي التنظيم الاداري ووضع ستراتيجيات الاعلام . وفي هذا العام عادت يو اس ايد لتجدد دعمها، بمناسبة الانتخابات بمنحة قيمتها خمسة ملايين دولار .
اما بطاقة زعيم الحزب ، الرجل الذي تريد واشنطن فرضه بالقوة على الفنزويليين فهي التالية :
ولد زعيم بريمو جوستيسيا في كراكاس عام 1972 لعائلة من الاكثر ثراءا ونفوذا في فنزويلا . من اصل روسي- بولوني يهودي . امه مونيكا كريستينا رادونسكي بوشينيك تملك مجموعة ضخمة من دور السينما .والده هنريك كابريل غارسيا ينتمي الى عائلة يهودية هولندية معروفة في كروساوو. وتملك كل من الاسرتين اسهما مرتفعة في عدد كبير من وسائل الاتصال، من المصانع ، في قطاع الخدمات و قطاع العقارات .
تخرج من جامعة كولومبيا في نيويورك، يظهر اسمه في ارشيف وزارة الخارجية الاميركية التي نشرتها وثائق ويكيليكس بخصوص العملية ضد السفارة الكوبية في كراكاس وفي اغتيال المدعي العام دانيلو اندرسون . وتكشف الوثائق عن تعاون وثيق بينه وبين السفارة الاميركية .  كما تقول ان كابريل، الذي يشغل الان منصب حاكم ولاية ميراندا، متورط في عدد من كبير من المؤامرات التي لم يكشف عنها النقاب بعد.
خلال احداث  الانقلاب العسكري على حكومة شافيظ في 12 نيسان 2002 اعتدت مجموعة من المتظاهرين على سفارة كوبا في فنزويلا ، بقيادة سلفادور روماني وريكارو كوسلينغ ، المعروفين بتورطهما باعمال ارهابية. ولم يلبث ان انضم اليهما كل من كابريل، الذي كان رئيسا لبلدية باروتا ، حيث تقع السفارة ، وهنري لوبيز سيسو، الذي كان رئيسا لجهاز المخابرات والحماية  ايام حكم اليمين الحليف لواشنطن قبل الثورة. قام المتظاهرون بتطويق السفارة وقطع الكهرباء والتموين وتدمير جميع السيارات ومنع الديبلوماسيين من الخروج. غير ان  مصورا صحافيا تلفزيونيا نجح  في التقاط شريط كامل يبدو فيه كابريس وهو يصعد السلالم ، يقفز من فوق جدار السفارة ويدخل ليهدد السفير جيرمان سانشيز اوتيرو بتصعيد العنف اذا لم تسلم السفارة موظفين فنزويليين كانوا يختبؤون فيها. من جهة ثانية منع كابريس ، بصفته رئيسا للبلدية  رجال الامن من التدخل لانهاء العنف كما رفض بعد انتهاء العملية اجراء اي تحقيق ، بل اصر على تفتيش السفارة خلافا للقوانين والمواثيق الدولية.
كذلك تورط كابريس في اختطاف واحتجاز وزير الداخلية والعدل رومانو رودريغيز شاسين ، وفي الاعتداء على منزله.
بعد فشل محاولة الانقلاب  كلف المدعي العام اندرسون بالتحقيق فيما حصل ، حيث احيل اليه 400 ملف . وبناءا على ذلك اصدر في 16 اذار مذكرة توقيف بحق كابريل بتهمة انتهاك القوانين الدولية وانتهاك حرمة الممتلكات الخاصة واستغلال السلطة .وعليه تم اعتقال كابريل وثم اطلق سراحه بكفالة في سبتمبر.  وفي 18 نوفمبر  قتل المدعي العام بمتفجرة وضعت في سيارته . السلطات الفنزويلية نشرت قائمة من المتورطين في التحريض على العملية وتنظيمها،  من بينهم : سلفادور روماني وهو محام كوبي معارض ،نيلسون ميزرهان من مالكي  المجمع الاعلامي كلوبوفيجن ، الصحافية باتريسيا بوليو ، الجنرال اوجينيو انيز ، وهنري لوبيز سيسكو وجواكيم شافارديه،  ضابطي الاستخبارات اليمينية المعروفين بالاشراف على التعذيب، وخريجي مدرسة المخابرات الاميركية المعروفة بمدرسة الاميركتين  . وكلهم هربوا الى ميامي . وكلهم على علاقة وثيقة بكابريل.

كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online