• توقيف
    توقيف استرالي- لبناني لإنتمائه لـ "داعش"
    الكلمات : 92
  • غارات
    غارات التحالف السعودي تضرب من جديد
    الكلمات : 63
  • اقتحام
    اقتحام عنيف لجيش الاحتلال لمدن الضفة
    الكلمات : 67
  • كيف تفكر الانثى
    "كيف تفكر الانثى"...ندوة للدكتور عماد شعيبي
    الكلمات : 120
  • تركيا
    تركيا قد تغلق حدودها مع العراق في أي لحظة
    الكلمات : 77
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
هيكل الفن لم يكمله جبران
خبرأونلاين
خبرأونلاين
أحمد أصفهاني
يواصل الدكتور سليم مجاعص رحلته الاكتشافية بحثاً عن جوانب جديدة من أدب جبران خليل جبران وحياته، وذلك من خلال الوثائق الأدبية والشخصية الموزعة في عدد من المؤسسات الثقافية والجامعية في الولايات المتحدة الأميركية. وكان مجاعص أصدر في عام 2009 كتاب «جنية النبي» وفيه تفاصيل مجهولة عن علاقة جبران المبكرة بجوزفين بيبودي، ورسائل متبادلة بينهما نشرها الباحث بنصها الإنكليزي الأصلي مع ترجمتها العربية.
 
المنحى الذي يتخذه الكتاب الجديد «وجه النبي – خليل جبران ورسوم هيكل الفن» الصادر عن «دار كتب» في بيروت، يلتقي مع الكتاب السابق في ناحية ويفترق عنه في ناحية أخرى. نقطة الالتقاء هي الاعتماد على وثائق ونصوص لم يسبق أن كُشف النقاب عنها سابقاً، استطاع مجاعص الوصول إليها بعد عمليات تنقيب وبحث واسعة في الولايات المتحدة. أما نقطة الافتراق فتكمن في أن الموضوع هنا يتناول الفن التشكيلي عند حبران، وليس فقط جوانب من أدبه وحياته.
 
من المعروف أن جبران كان رساماً تشكيلياً، إلى جانب كونه أديباً مبدعاً. ولعل الشهرة الأدبية التي حظي بها غربياً وعالمياً، خصوصاً بعد كتابه «النبي»، هي التي حجبت إلى حد ما إبداعاته التشكيلية. وقد لاحظ مجاعص خلال مراجعته للدراسات التي تناولت جبران «أن جُل ما قرأنا حول فن جبران التشكيلي هو من باب العموميات ومحاولة الإحاطة بأمور عدة في البحث الواحد حيث اختلط العرض العام لنتاجه التشكيلي مع البحث في نطرته إلى الحياة والكون، ونادراً ما نجد أبحاثاً اختصاصية في مواضيع عينية محددة».
 
غير أن مجاعص لم يعمد إلى الإحاطة الشاملة بكل أعمال جبران التشكيلية، وإنما ركز بحثه على «رسوم هيكل الفن»، وهو المشروع الذي بدأه جبران أثناء دراسته الفنية في باريس ورافقه طيلة حياته. كانت الفكرة آنذاك أن يضع جبران رسوماً شخصية لكبار الشخصيات الفنية والثقافية والفكرية في عصره، ثم يصدرها في كتاب ضخم. لكن إصدار الكتاب لم يحصل، وإن كان جبران أنجز العشرات من الرسوم الشخصية التي نشر بعضها في كتب وصحف وظل بعضها الآخر معلقاً على جدران محترفه الأميركي إلى حين وفاته.
 
كتاب مجاعص استطاع أن يجمع، وللمرة الأولى، كل ما هو متوافر من رسوم مشروع «هيكل الفن». ولكي يحقق ذلك، كان عليه أن يعود إلى وثائق تلك المرحلة، سواء المتعلق منها بجبران أو بمعارفه ومعاصريه من الأدباء والفنانين. فكانت النتيجة عبارة عن «عمل تفصيلي توثيقي وتحليلي يتناول الفن التشكيلي عند جبران في مواضيع محددة ويتوسع في ربط هذا البعد الفني مع تفاصيل حياة جبران».
 
وإذا كان جبران بدأ هذا المشروع في عام 1909 وفق تصور دقيق لهوية الذين يستحقون الدخول إلى «هيكل الفن»، إلا أن السنوات التالية في أميركا جعلته يوسع نطاق ذلك التصور، فأخذ يستخدم الرسوم الشخصية كوسيلة للانخراط في «الأوساط الثقافية الغربية بحيث أصبحت (الرسوم) لاحقاً سجل معارفه بدل أن تنحصر في أعيان عصره». ولعل هذا الأمر بالذات هو أحد الأسباب التي منعته من إصدار المجموعة في كتاب شامل كما كان يطمح منذ البداية.
 
إن التركيز على الجوانب التشكيلية من رسوم «هيكل الفن»، بقدر ما يفتح آفاقاً جديدة للدراسات الجبرانية الجادة بقدر ما يعيد طرح التساؤلات حول عدم إعطاء الفن الجبراني ما يستحق من اهتمام (هناك دراسات محدودة جداً في هذا المجال). والكتاب الجديد، كما يؤكد المؤلف، يمكن أن يساهم في تعيين موضوعات أخرى للفن الجبراني إلى جانب الرسوم الشخصية، مثل: الصلب، الأم السماوية، الصنتور، الطفولة، الطبيعة... وغيرها.
 
وقد لفت نظرنا في الكتاب، في سياق التحليل التفصيلي للرسوم وشخصياتها، ورود معلومات مستقاة من رسائل ومذكرات لجبران وأصدقائه تساعد في إلقاء مزيد من الأضواء على الشخصية الجبرانية في أبعادها المختلفة. ولاحظنا أن جبران كان يضمّن رسائله، خصوصاً إلى راعيته المالية والروحية ماري هاسكل، معلومات تبين لاحقاً أنها غير دقيقة أو تحمل كماً هائلاً من المبالغات. وفي هذه الناحية بالذات، يلتقي كتاب «وجه النبي» الجديد مع كتاب «جنية النبي» (2009) في الكشف عن إقدام جبران على «اختراع» أحداث ومواقف كان يوظفها ببراعة في علاقاته الأدبية والاجتماعية مع الوسط الأميركي المثقف، وكذلك في علاقاته الشخصية.
 
ونحن نعتقد أن الكتب الصادرة حديثاً عن جبران، وتعتمد بصورة أساسية على الوثائق والمذكرات والرسائل غير المنشورة سابقاً، تستدعي من المهتمين بالدراسات الجبرانية إعادة نظر جذرية في الصورة الشخصية (وليس فقط الأدبية) التي صُنعت لجبران على مدى العقود الماضية، والتي شابتها في غالبية الأحيان الحزبيات الأيديولوجية الضيقة!
 

كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online