• تنديد
    تنديد واسع بالتفجير الإرهابي في المزة
    الكلمات : 44
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
  • حداثيون
    حداثيون مكتومون – الصراع على السياسات الشرعية في المملكة العربية السعودية
    الكلمات : 1501
  • علان
    علان مقررات ومقترحات وتوصيات المنتدى العربي الدولي الرابع من أجل العدالة لفلسطين
    الكلمات : 2069
  • قره باغ الجبلية
    "قره باغ الجبلية" للبروفسور رامز مهدييف توثيق تاريخي لحقائق مجهولة
    الكلمات : 617
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
بايدن وأوباما وإسرائيل
خبرأونلاين
خبرأونلاين
مصطفى زين

«لو لم تكن إسرائيل موجودة لكان على الولايات المتحدة إيجادها». بهذه العبارة خاطب نائب الرئيس الأميركي جو بايدن منظمة «جي ستريت»، وهي النسخة «اليسارية» لـ «آيباك»، خلال مؤتمرها السنوي في واشنطن.
بايدن لم يخف يوماً حبه للدولة العبرية، ويتباهى بأنه صهيوني مؤمن منذ قرأ الكتاب المقدس صغيراً. تجذرت صهيونيته حين التقى غولدا مئير، فور انتخابه عضواً في مجلس الشيوخ مطلع سبعينات القرن الماضي. ترجم هذا الانتماء عملياً عندما اقترح تقسيم العراق إلى ثلاث دول. وعندما تبنى في مجلس الشيوخ «قانون تحرير سورية ولبنان»، وكان الهدف من ذلك شلّ أي قدرة عسكرية عربية تشكل خطراً على إسرائيل. وقد تحقق له ما أراد. العراق قُسّم عملياً، وما زال غارقاً في دماء أبنائه وفي الفتنة المذهبية التي انتقلت إلى سائر المشرق، ويتوقع أن تنتقل إلى باقي العالم الإسلامي. أما سورية، فأصبحت على بعد عشرات السنين من إمكان تشكيل خطر على أي دولة أو دويلة، هذا إذا خرجت من محنتها موحدة.
لم تكن صهيونية بايدن وحدها وراء ما «أنجز» في العراق وسورية. فالإدارات الأميركية المتعاقبة كلها صهيونية، في هذا المعنى. همها حماية إسرائيل ومصالحها. ولسنا في حاجة إلى أدلة لإثبات ذلك. فليس من رئيس أو نائب رئيس أو وزير خارجية أو مسؤول، كبيراً كان أو صغيراً، يستطيع مخالفة هذه السياسة. حتى أن الصحافيين لا يستطيعون ذلك. ومن يخالف هذا النهج يطرد من عمله ويتهم باللاسامية.
قبل كل ذلك، نحن العرب مسؤولون عن كل هذه المآسي والفتن والحروب. أدمنّا التدمير الذاتي. لم نستطع بناء دول مستقلة ذات سيادة. أميركا أو غيرها، تستغل هذا الواقع لمصلحتها ولمصلحة إسرائيل.
متسلحاً بكل هذه الإنجازات، من تدمير العراق وتقسيمه، إلى تدمير سورية وليبيا، إلى التخلي عن فلسطين وقضيتها التي كانت مقدسة ذات يوم، وقف بايدن، مخاطباً اليسار الصهيوني الأميركي ممثلاً بـ»جي ستريت» ليؤكد ولاءه مرة أخرى، وليعلن أن «الولايات المتحدة تقف مع إسرائيل ومن أجل إسرائيل، وهي شأنها شأن منظمة «جي ستريت»، لديها التزام بالسلام العادل، فإن لم نفعل ذلك نحن، فمن يفعله». وأضاف: «قد تبدو الإدارة كأنها أعادت صوغ نهجها في الشرق الأوسط، إلا أن موقفنا تجاه إسرائيل لم ولن يتغير».
وفيما كان بايدن يخاطب المنظمة الصهيونية، كان باراك أوباما يعقد اجتماعاً مع نتانياهو في البيت الأبيض، ليطمئنه أيضاً إلى أن التزام إدارته أمن إسرائيل ومصلحتها لا يتزعزع، وأن تراجعه عن شن حرب على سورية هو لمصلحة بلديهما، فدمشق أصبحت مشلولة ومعزولة دولياً. وتدمير مخزونها الكيماوي ضربة قوية لها ولإيران وحلفائهما. والتنظيمات المسلحة التي تكاثرت كالفطر كفيلة بالقضاء على أي بادرة للاستقرار فيها. والعراق نموذج لما يمكن أن يكون عليه المشرق كله، أما إيران «المعتدلة» في عهد روحاني فلن تشكل خطراً، لا الآن ولا في المستقبل. برنامجها النووي سيكون تحت المراقبة. وإضعاف سورية يشكل عقبة كبيرة أمام طموحاتها في الشرق الأوسط. والأهم من ذلك أن العرب سيتصدون، بمساعدة واشنطن لأي مغامرة تخطر في بال طهران.
لذا لا بأس من محاولة احتوائها بالمفاوضات وبالديبلوماسية. وتعهد الرئيس أن لا تقدم واشنطن على أي خطوة للتقارب معها من دون استشارة حليفها الدائم.
تسري في أوساط الإدارة الأميركية، وبعض الأوساط الإسرائيلية، نظرية خاصة جداً، مفادها أن على واشنطن إنقاذ إسرائيل من نفسها حين تتمادى في سياساتها، أو تسيء استخدام قوتها. الشرق الأوسط الآن غارق في دماء أبنائه، فلندع بعضه يقضي على بعض، ولنساعده في ذلك قدر الإمكان من دون أن نتورط في حروب نعرف كيف تبدأ ولا نعرف كيف تنتهي.
أوباما وبايدن من أصحاب هذه النظرية. هما يحميان إسرائيل من نفسها ومن أعدائها.



كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online