• كيف تفكر الانثى
    "كيف تفكر الانثى"...ندوة للدكتور عماد شعيبي
    الكلمات : 120
  • تركيا
    تركيا قد تغلق حدودها مع العراق في أي لحظة
    الكلمات : 77
  • العميد
    العميد عصام زهر الدين...شهيداً
    الكلمات : 72
  • زمن
    زمن تغيير الطرابيش
    الكلمات : 538
  • الدور
    الدور الإقليمي... وحدود القدرة
    الكلمات : 1399
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
حلفاء أميركا الخليجيين وأوهام السفينة الغارقة
خبرأونلاين
خبرأونلاين
د. ليلى نقولا الرحباني
 
 يحاول العديد من المحللين أو السياسيين العرب المعروفين بولائهم للولايات المتحدة الأميركية، أن يخففوا من تداعيات ما يحصل مع الجانب الايراني في المفاوضات حول ملفها النووي، وحول أهمية الانفتاح الغربي - الأميركي على  القيادة الايرانية، أملاً بالاحتفاظ بمعنويات جمهورهم العالية، وخشية من أن يؤدي القلق من انجاز التسوية على حسابهم الى تداعيات دراماتيكية على حلفائهم الذين قد يهرولون للابتعاد عن المحور الخاسر، أو للحفاظ على جمهورهم الداعم.
 
 
 
ولهذه الأسباب، يقوم هؤلاء بترويج أفكار أو ما يقولون أنها "معلومات" حول سياسة جديدة للرئيس الايراني حسن روحاني والتي تتباين مع سياسة وتوجهات القائد "الخامنئي"، وبأنه  - ومن أجل إنقاذ الجمهورية من التدهور الاقتصادي، ومن أجل إراجة الجمهور الايراني في الداخل- مستعد للتخلي عن ملفات رئيسية في المنطقة، والتخلي عن الحلفاء مقابل تخفيف العقوبات الغربية عن بلاده، ومن هؤلاء : حزب الله في لبنان، والرئيس السوري بشار الأسد. ويشير هؤلاء كإثبات الى كلام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حين قال ان طهران قد تستخدم نفوذها لتشجيع المقاتلين الأجانب في سورية على الانسحاب منها.
 
 
 
الحقيقة، إن من يشير الى هذه المواقف، أو يتكل على تلك الأقوال، يبدو إما أنه يحاول أن يسوّق بروباغندا معاكسة لتعميق الخلاف بين الحلفاء وتشجيع عدم الثقة بين بعضهم البعض، أو أنه لا يفهم التفاعلات الاقليمية في الشرق الأوسط وايران بصورة جدية. وفي الحالتين، يبدو القائل تافهًا وخارجًا عن منطق الأمور، للأسباب التالية:
 
 
 
أولاً: إن ما يقال أنه سياسة خارجية وداخلية لروحاني، تتباين مع نهج المرشد، تؤكد أن قائله لا يدرك أن "الولي الفقيه" في ايران هو الذي يحدد السياسات الاستراتيجية وبيده كل الامور الجوهرية والمفصلية، وما رئيس الجمهورية  الاسلامية الايرانية ووزرائه وطاقم إدارته، إلا منفّذين للخطوط الاستراتيجية التي يرسمها المرشد. من هنا، فإن أي رهان على خروج روحاني بسياسة استقلالية عن الخامنئي إلا ضربًا من الخيال، او الانفصال عن الواقع.
 
 
 
ثانيًا، يدرك الايرانيون جيدًا - ومعهم الروس وحزب الله - أن ما عليهم إلا ممارسة قليلاً من الصبر الاضافي، لتنضج التسوية التي ستعترف بانتصارهم في سوريا، فلماذا يقدم الايرانيون تنازلات أو يتخلون عن ورقة رابحة في سوريا، ومقابل ماذا؟ إن الحديث عن التخلي الايراني عن بشار الأسد، يظهر وكأن السياسة الايرانية هي سياسة "جمعيات خيرية"، تضحي من أجل مصلحة الآخرين... وهذا تفكير تافه بالنسبة لأي دولة في العالم، فكيف بايران التي تتقبل التعازي اليوم بممثل الإمام السيد علي الخامنئي ورئيس الشورى المركزية للجنة إمداد الإمام الخميني ، وقد سقط الاسبوع المنصرم في دمشق.
 
لقد دفع الايرانيون الاموال، والرجال وساهموا مساهمة حقيقية وفعلية في صمود النظام السوري، والتخلي عنها بهذه السهولة يعدّ نوعًا من المقامرة، وهو ما لا يمكن أن يفعله الايرانيون لا في سياساتهم الداخلية ولا الخارجية على حد سواء.
 
 
 
ثالثًا: إن الإدّعاء بأن الايرانيين سيتخلون عن حزب الله، من أجل مصالحهم الخاصة، والقول ان الدعم الذي حصل عليه الحزب كان من قبل الجناح الراديكالي في ايران، تدحضه النظرة الى تاريخ العلاقات الايرانية مع حزب الله، فقد يكون الدعم الأكبر الذي حظي به الحزب على الاطلاق، هو في فترة الرئيس خاتمي الاصلاحي. هذا بالاضافة الى أنه فقهيًا، وشرعيًا ودينيًا، لا يمكن لايران أن تتخلى عن حليفها الشيعي، فكيف وهو يتمتع بهذه القوة الكبرى التي تجعله يدعم نفوذها الاقليمي في المنطقة، ويعطيها توازنًا استراتيجيًا مقابل القوة الاسرائيلية المدعومة من الغرب؟
 
 
 
لكل هذه الأسباب وغيرها، بدءًا باعتراف العالم بدورها الاقليمي، والسعي الحثيث للانفتاح عليها، ومحاولة استرضائها، لا يعدو كل هذا الكلام الذي يسوّقه بعض العرب وخاصة الخليجيين منهم، كونه كلامًا للاستهلاك الداخلي، أو للتعمية عن الخسارة الحاصلة في محور حلفاء أميركا، أو حملة استباقية لعدم انفراط دراماتيكي سريع لمن يتبعون هذا الحلف، بتطمينهم لمنعهم من الهرولة الى الحلف المقابل، أملاً في تخليص أنفسهم من السفينة الغارقة قبل فوات الأوان.
 

كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online