• كيف تفكر الانثى
    "كيف تفكر الانثى"...ندوة للدكتور عماد شعيبي
    الكلمات : 120
  • تركيا
    تركيا قد تغلق حدودها مع العراق في أي لحظة
    الكلمات : 77
  • العميد
    العميد عصام زهر الدين...شهيداً
    الكلمات : 72
  • زمن
    زمن تغيير الطرابيش
    الكلمات : 538
  • الدور
    الدور الإقليمي... وحدود القدرة
    الكلمات : 1399
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
الرئاسة اللبنانية في الربع الساعة الاخيرة
خبرأونلاين
خبرأونلاين
سركيس ابو زيد
في تتبعھا لتطورات الملف الرئاسي اللبناني، انشغلت الاوساط السياسية والدبلوماسية بعناصر جديدة وطارئة يمكن أن تكسر حالة "الجمود والرتابة" وقد تدفع باتجاه البحث عن مخارج وحلول ومفاجآت ربع الساعة الاخيرة قبل الوصول الى الفراغ... وھذه المسائل ھي

1 - الانفتاح السعودي ـ الايراني:
 نقل عن مصادر دبلوماسية أن  الانفتاح السعودي ـ  إلايراني يتركز على ملفين يھمان البلدين ھما البحرين واليمن. ولكن أوساطا سعودية تقول إن "أي تقارب سعودي ـ إيراني جديد يتظھّر بزيارات متبادلة لمسؤولين في البلدين يؤدي حتما الى طرح موضوع لبنان وملفه الرئاسي". 
 وفي ھذا المجال، يقول مصدر في 14 آذار إنه إذا انطلق قطار حوار سعودي ـ إيراني، فلا يمكن الا أن يكون مفيدا للبنان. فالطرفان موجودان بقوة في بلاد الارز، وتأثيرھما مباشر في اللعبة السياسية والتوازنات الدقيقة فيه. وھذا بالضبط ما يمكن أن يسري على الاستحقاق الرئاسي حيث تتجه الامور نحو اختيار رئيس توافقي فعلي يشكل نقطة تقاطع بين الجميع، ويكون رئيسا  للتھدئة في لبنان، وللحوار الاقليمي الذي يسير جنبا الى جنب مع المفاوضات الدولية

ويرى المراقبون أن الدعوة السعودية الرسمية لوزير الخارجية الايراني، وإن جاءت متأخرة، قد سبقتھا مؤشرات
ايجابية في لبنان، وحتى في سوريا. منها تشكيل حكومة الرئيس تمام سلام وإنجازاتھا  الامنية والتعيينات  كلھا مؤشرات على أن علاقات دافئة قد بدأت تجري بين البلدين
ماذا يمكن أن ينتج عن الحوار السعودي ـ الايراني وكيف ينعكس على لبنان؟!
مما لا شك فيه أن الھوة بين البلدين واسعة وأن ردمھا يتطلب وقتا وجھدا وخطوات عملية لاعادة بناء الثقة... ومما لا شك فيه أيضا أن ھناك تفاوتا في الملفات الخلافية وحيث أن الاتفاق صعب في الملف السوري ، كما أن الاتفاق صعب الى حد ما في الملف  العراقي وأقل صعوبة في ملفات اليمن والبحرين وبالتأكيد في لبنان  ... والانطباع العام أن الحوار سيكون بـ" القطعة" وليس بـ"الجملة"، للاتفاق حيث يمكن التوصل الى اتفاقات، وللتھدئة حيث يمكن التھدئة وخفض التوتر حيث يتعذر التفاھم. فالاولوية الان ھي لبناء الثقة وإرساء أرضية صلبة مشتركة للحوار. وأما أوان الصفقة الكبرى الشاملة على مستوى المنطقة فلم يحن أوانھا بعد ومن المبكر والسابق لاوانه الحديث عنھا...

2-  رئيس تصريف أعمال الى حين انتخاب رئيس جديد؟!
بين انتخاب مؤجل وتمديد متعذر، ذكرت معلومات أن البطريرك الراعي  سيركز على ضرورة بقاء الرئيس ميشال سليمان في قصر بعبدا ريثما ينتخب رئيس جديد. وأشارت الى أن البطريرك الراعي يقترح تعليق المھل لتفادي الفراغ بحيث يبقى العماد سليمان رئيسا الى حين انتخاب بديل عنه، بدلا من تعديل الدستور لتمديد ولايته. وكان البطريرك الراعي طرح فكرة بقاء سليمان مع الرئيس سعد الحريري عندما التقاه في باريس.
وذكرت معلومات  أنه  عندما سّدت أبواب التمديد الدولية والمحلية في وجھه، استدعى الرئيس سليمان مستشاريه ، لاختراع بدعة للتمديد تحت عنوان "تصريف الاعمال". وتقول مصادر مقربة من بعبدا إن سليمان انطلق من  ضرورة الانصاف بين الطوائف ومعاملة الموقع المسيحي الاول بالتمديد اسوة برئاسة المجلس ورئاسة الوزراء .
ھذا الاقتراح جاء في وقت متأخر بحيث يصعب تسويقه وتھيئة ظروفه في المھلة المتبقية خصوصا وأنه يتطلب تعديلا دستوريا غير ممكن من دون نصاب الثلثين. خاصة  و ان  "التمديد" مرفوض من 8 اذار...
 
رئاسة الجمهورية

3 – الاتصالات بين عون والحريري مفتوحة على كل الاحتمالات
"المفاوضات والاتصالات" بين عون والحريري ما تزال قائمة و"جارية على قدم وساق"، وقد حصل تقدم ولكن ليس بالقدر الكافي لحسم موضوع الرئاسة قبل 25 أيار. وثمة رغبة لدى الطرفين بإبقاء أبواب الحوار "المثمر" مفتوحة حتى في مرحلة ما بعد 25 أيار. لذلك يتفادى الحريري إعطاء جواب نھائي من  مسألة تأييده انتخاب عون رئيسا وفاقيا. وبعدما أحال الموضوع الى "موافقة حلفائه المسيحيين" في 14 آذار ومن ثم الى موافقة البطريرك الراعي، فإنه يحيل ھذا الموضوع الى مزيد من البحث والتفاوض في "مرحلة الفراغ" في ظل الربط الموجود بين الملفين الرئاسي والحكومي... ولذلك أيضا يتفادى عون حشر الحريري ولا يطلب منه موقفا نھائيا وحاسما في تأييده للرئاسة الان... لا بل يبدي عون تفھما لظروف الحريري ويقنع نفسه بأن مسألة وصوله الى الرئاسة مسألة وقت وإخراج...

ثمة مناخان في تيار المستقبل والتيار الوطني الحر: واحد متفائل بالوصول الى نھاية سعيدة وآخر متشائم ويستبعد تماما إبرام اتفاق وصفقة رئاسية... وھذه "الصفقة" تتراوح بين حد أقصى ھو انتخاب عون رئيسا وحد أدنى ھو قبول عون بـ"رزمة تقديمات مقابل تخليه عن الرئاسة" وتشمل حق الفيتو ضد أي رئيس مرفوض منه، شراكة حكومية، تعاون انتخابي يشمل انتخاب جبران باسيل نائبا عن البترون، وتعيين العميد شامل روكز في قيادة الجيش... لتعود الكرة من جديد الى ملعب عون: ھل يتمسك بالرئاسة أم يقبل بديلا عنھا وما يوازيھا؟!  والانظار تتجه الى باريس والرياض لرصد نتائج الحوارات الثنائية في الظاهر وتحت الطاولة.

4 - الفراغ الرئاسي بين الضغط والمخاطر
... الانطباع العام السائد بشكل قوي وجارف أن  انتخاب رئيس جديد في المھلة الدستورية المنتھية مع إنتھاء ولاية الرئيس ميشال سليمان في 25 أيار، وأن وصول رئيس من 8 و14 آذار ليس متاحا ولا متيسرا، وأن ميزان القوى الدقيق في مجلس النواب يفرض العودة الى "الرئيس التوافقي الوسطي" وانتخاب ھذا الرئيس لا يكون الا على أساس تسوية سياسية متكاملة، والمھلة المتبقية لا تسمح بإنجاز ھذه التسوية التي تخضع أيضا لمؤثرات واعتبارات إقليمية غير مكتملة وتنتظر اكتمال المشاھد والمعادلات الرئاسية والسياسية من بغداد الى دمشق ومن القاھرة الى سائر عواصم الربيع العربي. ولذلك فإن لبنان سائر بخطى سريعة نحو "فراغ رئاسي" بات شبه مؤكد ومحقق على أن تكون انتخابات لبنان آخر الانتخابات في المنطقة وليس أولھا لتجري في نھاية الصيف وقبل أن تنتھي ولاية المجلس النيابي الممددة
ما يمكن ملاحظته أن المھلة الدستورية تتآكل وتستنفد، وأن لبنان يقترب من "الفراغ" وسط برودة سياسية ودبلوماسية ملفتة ومن دون أن يكون الامر مدعاة لقلق فعلي أو سببا لتصعيد في المواقف أو تغيير في قواعد اللعبة والمفاوضات الرئاسية، لا بل يلاحظ استمرار حالة التھدئة التي بدأت مع تشكيل حكومة سلام وحيث توقفت أو تراجعت السجالات حول المواضيع الخلافية الكبيرة ومرت كل جلسات مجلس الوزراء بھدوء رغم أنھا كانت جلسات منتجة لقرارات وتعيينات شكلت دوما مصدر خلاف وصراع على السلطة.
 
والملاحظ أيضا أن ھناك ما يشبه "التسليم السياسي" بأن "الفراغ حاصل" ... فعندما يقول السفير الروسي ألكسندر زاسبكين  إن المطلوب التشاور، وربما لن ينتھي ھذا التشاور قبل 25 أيار الجاري... وعندما يطمئن الوزير بطرس حرب  إنه "إذا انتھت مھلة الانتخاب من دون رئيس فھذا الامر ليس نھاية الدنيا"... وعندما يقول النائب سليمان فرنجية إنه بين رئيس ضعيف والفراغ يفضل الفراغ... وعندما يقول النائب في كتلة حزب ﷲ كامل الرفاعي  "ليس ھناك أي مشكلة إذا شغر موقع الرئاسة أشھرا قليلة ما دام ھناك حكومة وفاقية تقوم بواجباتھا"... فإن كل ذلك يعني أن كل الافرقاء المعنيين بالاستحقاق الرئاسي والمتابعين له يبنون حساباتھم على أساس أن الفراغ حاصل ولا مشكلة في التعاطي معه وفي "تنظيمه وإدارته" الى حين انتخاب رئيس جديد... ولكن ثمة رأيان يتنازعان مرحلة الفراغ:

-الرأي الذي يعتبر أن لا مشكلة في شغور مركز الرئاسة، طالما أن ھناك حكومة متوازنة قادرة على ملء الفراغ وإدارته، وأن لبنان يظل خاضعا لمؤثرات وإرادات خارجية إيجابية تجاھه ولمسار دولي ـ إقليمي عنوانه حفظ الاستقرار اللبناني وتحييده عن الازمة السورية. وھذا المسار، الذي أنتج بسحر ساحر حكومة وبيانا وزاريا وخططا أمنية، تستمر مفاعيله وتمتد الى المرحلة المقبلة، وكان من المفترض أن ينتج أيضا اتفاقا على رئيس جديد، ولكن إذا لم يحصل ذلك لامشكلة في ظل وجود حكومة جرى تفصيلھا على قياس الفراغ وتحسبا له.
 
-الرأي الاخر الذي يعتبر أن الدخول الى الفراغ يعني الدخول الى مرحلة جديدة ستكون خاضعة لقواعد لعبة جديدة ولخلط أوراق في المواقف والمواقع... وليس مضمونا في ھذه المرحلة استمرار حال الاستقرار بشقيه الحكومي والامني، لان الفراغ سيفتح ثغرة لا بل فجوة في الوضع اللبناني الھش تتسلل منھا المخاطر السياسية والامنية... 

الرئيس ميشال سليمان من أصحاب ھذا الرأي ويركز في خطبه ومواقفه الاخيرة على خطورة الفراغ محذرا مناستسھال البعض دفع البلاد إليه باعتبار أن لا مشكلة مع وجود حكومة قادرة على ملئه. في رأي الرئيس ميشال سليمان الذي يوافقه عليه دبلوماسيون غربيون أن الفراغ سيدفع الوضع باتجاه دينامية سلبية تؤدي الى اھتزاز وضع الحكومة والاطاحة بھا في ظل توازنات داخلية دقيقة وأوضاع إقليمية متحركة، والى ضرب وتعريض الاستقرار الامني في ظل خطط أمنية ما زالت "طرية العود" ودعم خارجي للجيش ما زال نظريا ووضع سوري سائر "الىالاسوأ". 

لا يمكن تحديد الدافع الفعلي للرئيس سليمان كي يبادر دون سواه الى التحذير من الفراغ وانعكاسه على الحكومة : ھل المقصود بذلك "حث" الاطراف في الداخل والخارج على تسريع عملية انتخاب رئيس جديد قبل 25 أيار، أم تعويم خيار التمديد عندما يصبح الوضع محصورا (مع تعذر انتخاب رئيس جديد)، بين التمديد والفراغ، وتصبح الخيارات بين السيئ والاسوأ؟!
الفراغ بهذه الحالة له هدف مزدوج : الضغط على جميع الاطراف للقبول بحل متفق عليه او دق ناقوس التحذير من مخاطر على الابواب

5 – الربع ساعة الاخيرة
يراهن البعض على حصول مفاجأة وانتخاب رئيس قبل25 ايار وتعتبر ان ما يحصل هو تجاذبات وحسابات ما قبل الربع ساعة الاخيرة .
والمواطن ينتظر في ظل ازمة اقتصادية اجتماعية خانقة وازمة سياسية وجودية تهدد النظام والكيان وقد تفتح الطريق امام ولادة جمهورية جديدة .
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online