• الدور
    الدور الإقليمي... وحدود القدرة
    الكلمات : 1399
  • مرعي:
    مرعي: التنسيق بين الجيشين حاصل بالمضمون
    الكلمات : 271
  • معركة
    معركة جرود عرسال في إطارها الأشمل
    الكلمات : 624
  • فشل
    فشل مفاوضات قبرص: فتش عن أنابيب الغاز!
    الكلمات : 751
  • وقائع
    وقائع داعشية
    الكلمات : 647
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
الانقلاب السعودي على محور المقاومة والتفاهم الاميركي الايراني .
خبرأونلاين
خبرأونلاين
رياض عيد
 
كان مدوًيا ومفاجئا  سقوط المدن العراقية في الغرب والشمال الغربي من العراق امام غزوة داعش بدون اي مقاومة تذكر ، فكما لا يمكن ان يصدق عاقل  أنَّ "داعش" قادر، بهذه السرعة،وبقوة لاتتعدى 1500 مقاتل على احتلال نينوى والموصل وتكريت وتطويق سامراء وكركوك، ولا يمكن تصديق أنَّ كبار ضباط فرقتين عسكريتين قد توافقوا على الانسحاب الكيفي من هذه المدن الرئيسية، وترك أسلحتهم ومعداتهم العسكرية للمهاجمين والانسحاب انسحاباً كيفياً بدون إطلاق رصاصة واحدة، وانهيار فرقتين من الجيش العراقي وقوات الامن في تلك المنطقة والبالغ عددهم 85000 جندي (حسب تقديرات وزير دفاع اقليم كردستان العراق ) بعد تغطيتهم بامر من محافظ نينوى "اثيل عبد العزيز النجيفي شقيق اسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي. "لذلك فإنَّ "داعش" هذا بالنسبة إلى هذا التطور "الدراماتيكي" وسقوط المدن العراقية سقوطاً "كرتونياً" هو مجرد اداة وواجهة لانقلاب اقليمي كبير خطط ونفذ باتقان مستغلا هشاشة الوضع السياسي في العراق وضعف الجيش وغياب العقيدة القتالية عنده، والمحاصصة والاحتقان الطائفي ،والاشتباك الدولي على اكثر من محور من سوريا حتى اوكرانيا .فما هي حقيقة هذا الانقلاب؟ ، من قام به وماهي ادواته ؟،ولماذا نفذا بهذا التوقيت؟ .
بعد فشل السعودية والغرب وحلفائهم  من تحقيق اي انتصار في سوريا،وبعد الانتخابات الرئاسية السورية ونجاح الرئيس الاسد ب88,7% من اصوات المقترعين الذين بلغت نسبة مشاركتهم 73%مما فضح هزالة المعارضة واحرج الغرب وحلفائهم من مدعي الديمقراطية، وبالتالي فشل مشروع اسقاط سوريا كموقع جيواستراتيجي وكعقدة طرق لانابيب الطاقة ،و كواسطة العقد لمحور المقاومة . والاستمرار بالحسم العسكري في الميدان بعد سقوط جنيف كاطار للحل .  وبعد الذعر الذي اصاب السعودية نتيجة تقدم محادثات ايران مع دول ال5+1والاشادة بالايجابية التي حدثت بعد المحادثات الاميركية الايرانية "منذ اسبوع" على هامش المفاوضات في جنيف ، رغم الزيارات المتكررة للمسؤولين الاميركيين اليها لتطمينها ببقاء العلاقة الاميركية الاستراتيجية معها .وبعد فشلها سابقا بتفجير الساحة اللبنانية وجعلها قندهار جديدة تسنتزف سوريا ،نتيجة حسم المقاومة المعركة مع الجيش السوري على الحدود البنانية السورية وتواجدها الدائم على الحدود مما اعاد الهدوء والامن الى لبنان .وبعد الانتخابات العراقية وفوز لائحة رئيس الوزراء نور المالكي باكبر كتلة نيابية في مجلس النواب العراقي وبروز الاتجاه الى اعادة تشكيله حكومة جديدة بالتحالف مع الكتل العراقية.  قررت السعودية توجيه ضربة قوية لمحور المقاومة في العراق مستغلة هشاشة الوضع السياسي العراقي وضعف العقيدة القتالية للجيش والفساد السياسي والمحاصصة والاخطاءالتي حكمت عهد المالكي ونقمة بعض العشائر العراقية من التهميش .فحركت داعش للقيام بالخرق الاول  لهذا الانقلاب  بالتنسيق مع عزة الدوري نائب الرئيس العراقي السابق وضباطه الذين عادوا الى الخدمة بالتنسيق مع اسامة النجيفي، والعشائر المتضررة من حكم نور المالكي  .ولتاكيد هذا نوضح ادوار المنفذين كما يلي :
 زار رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي تركيا قبل أيام قليلة. تركيا، ومثلها قطر والسعودية، تدعم وبشكل علني تنظيم داعش الارهابي الذي يقاتل الحكومتين العراقية والسورية تحت هدف تشكيل دولة اسلامية في هذين البلدين. فجأة يدخل الموصل الاف  من عناصر داعش ومن جنسيات مختلفة، حسب تصريح أثيل النجيفي، محافظ نينوى الهارب الذي ارسل امرا الى كافة الدوائر التابعة للمحافظة بعدم التصدي" للمجاهدين"كما اسماهم وترك الاليات والعتاد والهرب باي وسيلة بعد حرق كافة المستندات ،والتهديد باشد العقوبات لكل من يخالف هذه الاوامر!!.فهل تم الاتفاق على ساعة الصفر بين اسامة النجيفي والحكومة التركية والسعودية ،خاصة ان دور اسامة النجيفي كان مفصليا في عودة ضباط عزة الدوري الى الخدمة في مراكز حساسة ، وفي تعطيل البرلمان لمنعه من اعلان حالة الطواريء .
ويبرز دور حزب البعث العراقي السابق بتصريح "رغد" ابنة الرئيس العراقي الراحل: بانها«سعيدة جدا بانتصارات عمي عزة الدوري، والأبطال المقاتلين، مقاتلي الوالد»، في إشارة للدور الذي لعبه قائد حزب البعث العراقي عزت إبراهيم الدوري والفصيل الموالي له "جيش رجال الطريقة النقشبندية"  في مناطق شمالي العراق وفي الانقلاب الذي حصل .وأوضحت «رغد»، أنها تتابع تفاصيل ما يحدث لحظة بلحظة، وتتلقى الأخبار من داخل العراق أولا بأول، وتؤكد أنها فرحانة، معبرة عن ارتياح بالغ طال انتظاره.
أما جيش النقشبندية فهو يعتبر كلمة السر في محاولة بسط النفوذ النظام القديم «داخل العراق وذلك في الوقت التي تتكاثر فيه التنظيمات المسلحة في العراق، وبعد تنظيم داعش، جاء الدور على جيش جديد يطلق على نفسه اسم رجال جيش الطريقة النقشبندية».
ومن المعلومات المتوفرة عن هذا الجيش ،ان جيش رجال الطريقة النقشبندية، هو تنظيم صوفي يقوده عزة إبراهيم الدوري، وينشط شمال العراق وله أتباع في المناطق الكردية.
ويتخذ هذا الجيش كنماذج جهادية، "ثورة السنوسيين في ليبيا، وثورة الأمير عبدالقادر الجزائري الحسني في الجزائر، وأيضا أحمد عرابي باشا الثائر على الإنجليز، وهناك مثال آخر هو الإمام شامل النقشبندي في داغستان والشيشان الذي ثار ضد روسيا القيصرية."
واكد المنسق العام لمنظمة "انصار انتفاضة احرار العراق" د. كاظم عبد الحسين عباس -الأكاديمي وعميد كلية العلوم في الجامعة العراقية سابقا وعالم الفيزياء النووية - ان عشائر العراق اعلنت الثورة الشعبية الشاملة ردا على الاعتقالات التي طالت المتظاهرين السلميين في الفلوجه والرمادي وسامراء والحويجه وديالي بحسب قوله . واضاف في حديث هاتفي لـ " المغرب " مباشرة من بغداد ان انصار البعث يقودون المعارك الى جانب من اسماهم " شركاء من أحرار العراق الوطنيين والقوميين والإسلاميين"، نافيا وجود علاقة بين فروع حزب البعث التي اعاد تشكيلها عزت الدوري وبين القوى الاصولية والمتطرفة بحسب قوله. يذكر ان منظمة "انصار انتفاضة أحرار العراق" تأسست في جوان 2013 على يد بعض القادة البعثيين السابقين رافعين شعار دحر الاحتلال.
اما عزت ابراهيم الدوري فقد صرح لوكالة انباء النخيل بما يلي :
(اعلموا أن ما يجري اليوم من قتل على الهوية للعسكريين والمدنيين هو من فعل الميليشيات الصفوية حصرا، ولا أعتقد أن (القاعدة) ومقاتليها الحقيقيين لهم فيها يد، وإنما يستخدم اسم القاعدة للتغطية على الجرائم البشعة، ومع ذلك فإنني أقول لقيادة (القاعدة) في العراق وهم إخوتنا في الجهاد شرط أن يستهدفوا أعداء العراق وشعبه فقط، وأن يجاهدوا من أجل تحرير العراق فقط».
واعتبر ان المملكة العربية السعودية، اليوم تمثل قاعدة الصمود والتصدى لكل المؤامرات والمحاولات التى تستهدف الأمة هوية ووجوداً، ولولا المملكة العربية السعودية لهيمنت إيران الصفوية على دول الخليج هيمنة مطلقة (حسب تعبيره) ولعاثت فساداً فى هذه المنطقة الحيوية من وطننا وأمتنا.
فحيا الله المملكة وحيا الله دورها المشرف ومواقفها الإيمانية العربية الأصيلة من ثورة الشعب السورى ومن البحرين والخليج عموماً، ومن شعب العراق وثورته ومن شعب مصر وجيشه وثورته ومن اليمن وفلسطين ولبنان والصومال، وحيثما يوجد التهديد الحقيقى للأمة و مصالحها الأساسي).
وكان ملفتا الموقف السعودي الذي عبر عنه الأمير تركي الفيصل رئيس المخابرات السعودية السابق إن حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تتحمل مسؤولية سقوط مساحات واسعة من الأراضي في شمال العراق بيد المتشددين الإسلاميين وقال إن بغداد أخفقت في وقف ضم صفوف المتشددين الإسلاميين والبعثيين من عهد صدام حسين.
وأضاف الأمير تركي الذي تأتي تصريحاته بشكل عام ممثلة لوجهة نظر الرياض أن تقدم قوات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" ما كان ينبغي أن يكون مفاجئا.
وأضاف في اجتماع للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في روما ان"الوضع في منطقة الأنبار في العراق يغلي منذ بعض الوقت وبدا أن الحكومة العراقية ليست متقاعسة عن تهدئة الغليان هناك وحسب بل بدا انها كانت تحث على انفجار الأمور في بعض الحالات".
وقال: "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام لم يبد أن لديه ما يكفي من القوة بمفرده لتحقيق التقدم الذي حققه، فالتقارير الإعلامية قالت إن عدد مقاتليه يتراوح بين 1500 و3000 فقط".
وتابع: "النتيجة التي توصلت اليها أن هذه الأرقام مضافًا إليها ليس التشكيلات القبلية في المنطقة وحسب؛ بل والبعثيين والجماعات الأخرى التي كانت تعمل في ذلك الجزء من العراق ليس منذ الأمس بل منذ بداية الاحتلال الأميركي للعراق (في 2003)".
وأشار الأمير تركي إلى أن الوضع في العراق يتغير بسرعة تحول دون توقع ما سيحدث في الأيام أو الأسابيع المقبلة، ولكنه قال إن الموقف ربما يؤدي إلى نتائج غير متوقعة إذا شاركت الولايات المتحدة في القتال بعد ثلاثة أعوام من انتهاء احتلالها للعراق في 2011.
وأردف: "من السخريات المحتملة التي قد تقع هو أن نرى الحرس الثوري الإيراني يقاتل جنبا إلى جنب مع الطائرات الأميركية بدون طيار لقتل العراقيين.. هذا شيء يفقد المرء صوابه ويجعله يتساءل.. إلى أين نتجه؟".
اما وزيرة الشؤون الاعلامية في البحرين فوصفت مايجري في العراق بانه ثورة ضد الظلم.
اما اهداف هذا الانقلاب فنلخصها بما يلي :
يبدو ان السعودية والمتشددين في الادارة الاميركية (المحافظين الجدد)واسرائيل وتركية والقوي التكفيرية في المنطقة تلاقت اهدافهم على تنفيذ هذا الانقلاب المحكم، باقامة دولة اسلامية في المناطق السنية في العراق تكون تعويضا للسعودية عن فشلها في لبنان وسوريا، وتشكل حاجز بوجه المد الايراني باتجاه المتوسط يعطل وصل محور المقاومة وتكامله،ويلغي مشاريع ايران بوصل الغاز الايراني الى المتوسط ونقل غاز المتوسط الى الصين ،ويعطل طريق الحرير البري وخط سكك الحديد الصيني السريع الذي يصل شنقهاي بسوريا. واعادة احياء مشروع بايدن وبرنار لويس لتقسيم العراق كمقدمة لتقسيم المنطقة واقامة الشرق الاوسط الجديد، واشعال الحرب السنية الشيعية التي تعيد نشر الفوضى الهدامة التي لا زالت اولوية عند المحافظين الجدد.
المستفيدين من هذا الانقلاب هم:
 السعودية المسكونة بهاجس العداء لايران نتيجة الانجازات الكبيرة التي حققتها ايران ومحور المقاومة ،وتراجع مشروعها الوهابي التكفيري الارهابي نتجة الهزائم التي اصيب بها ونظرة الغرب الجديدة الى القوى التكفيرية، .
تركية التي تسعى كي تكون البديل عن الهلال الخصيب بامرار طريق الحرير عبرها الى اوروبا وايضا خط سكك الحديد الصيني السريع .وهي مستفيدة من تعطيل امرار انابيب الغاز الايراني عبر العراق وسوريا كي تكون هي البديل لايران بايصال غازها الى اوروبا،بالاضافة الى مصلحتها بتعطيل المد الايراني باتجاه المتوسط الذي هزم مشروعها في سوريا نتيجة الدعم الايراني الكبير للرئيس الاسد
اسرائيل التي لايزال مشروعها اذكاء الحرب السنية الشيعية  وتفتيت المنطقة واقامة كانتونات عرقية مذهبية ضعيفة متقاتلة مع بعضها البعض،تبرر وجودها كدولة عنصرية يهودية في المنطقة، ووقف التمدد الايراني الداعم للمقاومات التي هزمتها واربكت مشروعها ووضعتها امام خطر وجودي حقيقي من جديد، وضرب التفاهم الاميركي الايراني حول الملف النووي الايراني السلمي .
المحافظين الجدد ،الذين لهم تاثيرا كبيرا على السعودية ولا يزالون اقوياء في ادارة اوباما ويربكونها من سوريا الى اوكرانيا الى التفاهم حول المشروع النووي الايراني ، وهم مع استمرار الازمات والحروب لبيع الاسلحة الاميركية وتحريك عجلة الاقتصاد الاميركي المتراجع ،ومع اعادة تنفيذ مشروع الشرق الاوسط الجديد،ومع التصدي للمشاريع الروسية الصينية الايرانية في الشرق الاوسط
الاكراد ،لايزال حلمهم اقامة دولتهم المستقلة وضم كركوك الغنية بالنفط اليها ، وقد تمدد جيش البشمركة الى كركوك لحمايتها من سيطرة داعش ،واعتقد انه اذا نجح الانقلاب تكون كركوك من نصيب الاكراد.
العشائر السنية وجيش رجال الطريقة النقشبندية والقوة التكفيرية ،هي ايضا مستفيدة من هذا الانقلاب التي ترى فيه فرصة للانتقام من الهزائم التي منيوا بها واعادة اقامة دولتهم في العراق.
اما المتضررين من هذا الانقلاب فهم ايران روسيا والصين ومحور المقاومة . لقد وضع هذا الانقلاب المنطقة امام احتمالين لا ثالث لهما اما ان ينتصر الانقلاب فتفتت المنطقة وتدخل في حروب مذهبية تحرق كل شيئ وتقوض مشاريع وانتصارات محور المقاومة  في المنطقة  ، وتصدر التكفير والارهاب الى روسيا والصين و العالم وهذا لن يسمح به مهما كان الثمن  ،اما يتم الاتفاق على توحيد المنطقة على اسس جديدة،بتوافق دولي  وهذا ما سيحصل .
اخيرا يبدو ان السعودية وحلفائها لم يتعظوا ولم يقرؤا جيدا حجم التحولات الكبرى التي دخلت فيها المنطقة  بدخول العلاقات الايرانية ــ الاميركية مرحلة جديدة من الحوار المباشر دون وسيط ، لقد سقطت الحواجز. ليس عاديا ان يلتقي مسؤولون أميركيون وايرانيون مباشرة ولمدى يومين في جنيف. بعدها يجتمع الايرانيون مع الروس في يومين متتاليين أيضاً. فرضت طهران نفسها الطرف الاول في المعادلة الدولية لمنطقة الشرق الاوسط.اميركا والغرب اقتنعا ان ايران باتت الدولة الأكثر أهمية بالنسبة لأميركا والغرب الاطلسي في الشرق الاوسط  في مواجهة الارهاب. القراءات العسكرية، وفي مراكز الدراسات الاميركية المؤثرة، تؤكد هذا الزعم. سيتعزّز الامر في المرحلة المقبلة كلما تبيّن ان الارهاب تضخم وبات في حاجة الى تعاون دولي اقليمي أكبر. قد يكون هذا الانقلاب في العراق سرع في تضخيم حجم الارهاب .وقد يكون التوافق العالمي على ضرب الارهاب في سوريا يحرج الغرب ، اما التحالف لضربه في العراق فيخفف هذاالاحراج .لقد كان ملفتا خاتمة تصريح تركي الفيصل "من السخريات المحتملة التي قد تقع هو أن نرى الحرس الثوري الإيراني يقاتل جنبا إلى جنب مع الطائرات الأميركية بدون طيار لقتل العراقيين.. هذا شيء يفقد المرء صوابه ويجعله يتساءل.. إلى أين نتجه؟". كما كان ملفتا من جهة اخرى اعلان  الرئيس روحاني في سابقة في تاريخ علاقة طهران بواشنطن: «أن إيران مستعدة للتعاون مع أميركا في مكافحة الإرهاب وخارجه، شرط توافر النية لديها لمواجهة الإرهابيين»..

بعد عام2018 ستتخلى اميركا عن نفط الخليج بعد ان تكتفي من انتاج نفطها ،وستكون منطقة شرق اسيا المنطقة الاهم في العالم ومركز الثقل الابرز بعد الشرق الاوسط .والدور الايراني هو الابرز في هذه المنطقة. يكفي ان يلاحظ المرء عدد القمم التي عقدتها ايران مع قادة آسيويين في قمة سيكا في الاشهر الماضية ليفهم سببب الاهتمام الاميركي بايران . يبدو ان ايران وأميركا ينسقان الاتفاق على أدوارهما في منطقة شرق آسيا. المنطقة ستكون حيوية جداً لواشنطن وللجميع في العقود المقبلة.الامارات ومسقط وقطر والكويت بدءت التفاهم مع ايران، قد نرى تحالفا جديدا سيتكون من هذه الدول مع ايران وسوريا والغرب وتركيا وروسيا لتقويض الاختراق الذي حصل في العراق.ولكن يبقي على قادة العراق ومن ورائهم ايران ان يتعظا جيدا مما جرى، لاقامة حوار وطني حقيقي لبناءعراق جديد مدني لاطائفي يلغي المحاصصة ويضرب الفساد والمفسدين ويقيم دولة القانون والعدالة والمساواة ويرسخ الوحدة الاجتماعية على اسس جديدة ويعيد بناء جيش وطني على عقيدة قتالية وطنية ويطلق خطة الانماء الى المناطق المحرومة  ويلغى اقصاء احد على اساس انتمائه السابق.
 

كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online