• عندما
    عندما يخطف فردٌ... الجماعة كلها!
    الكلمات : 524
  • ماذا
    ماذا يحدث في مدينة "كوبلنز" الألمانية ؟
    الكلمات : 741
  • استقالة
    استقالة مايكل فلين
    الكلمات : 384
  • تركيا
    تركيا وحلب – الغرام المستحيل مطامع تركيا بـ حلب
    الكلمات : 809
  • كيف
    كيف نفهم دونالد ترامب
    الكلمات : 450
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
ميشال عون رئيسا بتوافق داخلي وملائكة خارجية
ناجي صفا الكاتب :
02-11-2016 التاريخ :
رأي البلد :
883 الكلمات :
ميشال عون رئيسا بتوافق داخلي وملائكة خارجية

يتبجح كثيرون بأن مجيء ميشال عون الى سدة الرئاسة كان منتجا داخليا صرفا ويتناسى المسار الطويل الذي سلكته هذه التجربة ،

للأسف في لبنان لا شيء ينتج داخليا وان كان يتم تظهيره على انه منتج داخلي حتى في بعض القضايا التي تقل عن موضوع رئاسة الجمهورية .


كان ثمة رهانات متناقضة ومتضاربة حول موازين القوى الداخلية استنادا الى ما يجري في المنطقة والتي حددت تموضع القوى السياسية الداخلي.. كثيرون راهنوا استنادا الى ارتباطاتهم الإقليمية على سقوط سوريا ومعها الرئيس بشار الأسد وحكما حزب الله وحلفائه ومن بينهم الجنرال عون المرشح القوي للرئاسة والمدعوم من محور المقاومة .


خمس سنوات كان رهان المحور السعودي الغربي على ئلك دون ان يفلحوا في تحقيقه، بالمقابل كانت سوريا ومحور المقاومة يحققون انجازات على الأرض بما يشي بقلب المعادلات ، وكان من البديهي جدا ان ينعكس ذلك على الساحة اللبنانية وتوازناتها.


شعر المحور الغربي ـ السعودي ان ميزان القوى بدأ ينقلب لصالح الطرف الآخر بما بات يشكل خطرا على نفوذهم في لبنان ، وبشكل اساسي على اتفاق الطائف الذي اعطى ارجحية للطائفة السنية على حساب الطائفة المسيحية كما على بقية الطوائف لا سيما ان الجنرال عون وحزب الله هم من خارج الطائف ولهم عليه ملاحظات جمة ولا سيما استنسابية تطبيقه لجهة تحييد الإصلاحات التي جاءت فيه والإكتفاء بالمغانم.


بدأ القلق على الطائف لحظة الإعلان عن الدعوة لمؤتمر تأسيسي يعيد تركيب السلطة وتوازناها.

لم تعجب الولايات المتحدة الأميركية بعون يوما ـ لا سيما عندما تحالف مع حزب الله ، وايضا عندما وقف في صف المقاومة عام الفين وستة ، وقد زاره السفير الأميركي اكثر من مرة وعرض عليه الرئاسة لقاء ان يتخلى عن تحالفه مع حزب الله ، لكن رفض عون الدائم رغم ما يعنيه ذلك من ابعاده عن كرسي الرئاسة بسبب موازين القوى الداخلية التي تتحكم الولاايات المتحدة والسعودية بجزء كبير منها زاد من سخط الطرفين على عون مضافا اليهما الموقف الأوروبي.


صمد عون على خياراته رغم ارتفاع كلفتها احيانا عندما وصل الأمر الى تهديد حياته عام 2006 من قبل اسرائيل، وصمد بوجه حملات التشويه التي طالته وكانت قاسية ، وصمد بوجه اللعبة التي ابتكروها لتشتيت فريق 8 آذار بترشيح سليمان فرنجية والتي كانت تهدف الى خلط الأوراق وضرب الحلفاء ببعضهم البعض.


الآن يقولون ان ما حصل هو منتج لبناني ؟؟ والحقيقة ان الأمر خلاف ذلك تماما وان تبين ان اخراج الطبخة ظهر وكأنه لبنانيا.


بداية ينبغي التنويه بصمود موقف حزب الله رغم الحملات الشعواء عليه واتهامه بتعطيل الإنتخابات الرئاسية على مدى عامين ونصف ناهيك عن بقية الإتهامات والضغوط فيما يتعلق بموقفه ودوره في سوريا. فما هي الأسباب الموجبة التي أتت بميشال عون رئيسا للجمهورية .


الحقيقة ان ثمة ثلات عناصر هامة في هذا الموضوع وهي كما يلي:


أولا ـ صمود سوريا والنظام بوجه المؤامرة والقدرة على تغيير موازين القوى بدعم من الحلفاء بحيث بات النفوذ السعودي الأميركي مهددا في لبنان .


ثانيا ـ تبدي العجز السعودي الواضح في كل معاركها في المنطقة وارتداد ذلك عليها سياسيا واقتصاديا بحيث باتت مهددة بأزمة مالية تعيقها عن الإنفاق الذي اعتادته في لبنان، وبالتالي احتمال خسارة الطائف الذي رعته مع الولايات المتحدة ، واستطرادا خسارة السنة وخسارة نفوذها في لبنان ما اجبرها على ان تبتلع هذه التسوية المرة


ثالثا ـ تراجع النفوذ الأميركي والعجز عن الحسم ، فضلت اميركا قبول هذه التسوية على ان تعمل لاحقا على احتوائها بحسب نظرية الإحتواء الأميركي في حال العجز عن فرض امر واقع على ايديها.


رابعا ـ حالة الإهتراء التدريجي التي بدأت تطال المؤسسات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والإدارية في لبنان نتيجة الخلافات السياسية ونتيجة فراغ السلطة والعجز مستقبلا عن ادارة شؤون البلاد بسبب تفسخ السلطة من جهة وانتهاء صلاحيات بعض المؤسسات الدستورية خلال بضعة اشهر ما يهدد بإنفراط العقد السياسي والدستوري وانهيار البلد الذي حرصت القوى الدولية على تحييده عن الصراعات وعن انعكاساتها وحافظت على معدل مقبول من الأمن النسبي وسط غليان المنطقة .


يبقى ما هو القادم وهو الأهم بنظري ؟؟


اعتقد ان انتخاب ميشال عون للرئاسة على اهميته الا انه يبقى المعضلة الأصغر التي جرى حلهاـ فكل المراقبين وانا منهم بالطبع ينظرون الى المرحلة القادمة اي مرحلة ما بعد الرئاسة على انها الأصعب باعتبار ان كمية كبيرة من الأفخاخ تنتظر الرئيس العتيد منها :


أولا ـ العلاقة مع سوريا في ظل الإنقسام الحاد حيالها والتي عبر عنها سعد الحريري في مقابلته على الفضائية اللبناني (ال . بي . سي .) فهل يستطيع الرئيس الحليف لسوريا ان ينأى بنفسه عن سوريا وعن تطوراتها وما يدور فيها لا سيما ان اكثر من مليون ونصف لاجىء سوري يقيمون على ارض لبنان ؟؟.


ثانيا ـ عقدة تشكيل الحكومة والبيان الوزاري ناهيك عن المتربصين بالعهد وفي طليعتهم نبيه بري وكذلك شبكة المصالح للطبقة السياسية الحاكمة ؟؟


ثالثا ـ موضوع الإصلاح والتغيير الذي ميز الجنرال نفسه به عن سواه ، فهل سيسمحون له بالإصلاح والتغيير وضرب مصالحهم السياسية والمالية والإقتصادية ؟؟.


رابعا ـ هل سيتمكن الرئيس عون من تفكيك شبكة الفساد المستشرية والتي يحميها اقطاب الطوائف وتمثل لهم البقرة الحلوب ـ وهل يضمن عدم تكاتفهم واتحادهم بوجهه؟؟.


خامسا ـ هل سيتمكن الرئيس عون من انتاج قانون انتخاب عصري على قاعدة النسبية ولبنان دائرة واخدة والذي طالما تغنى به قبل وصوله سدة الرئاسية ؟؟.


سادسا ـ كيف سيسير الرئيس عون بين الألغام في قضية المحاور الإقليمية والدولية وهل سيسمحون له بتسليح الجيش عبر ايران او روسيا على سبيل المثال ؟؟.


تلك مجموعة من القضايا التي تنتظر العهد الجديد وهي قضايا ليست النهاية اذا ما تحدثنا عن الملفات الأخرى كالكهرباء والنفط والغاز والقضايا الإجتماعية الأخرى كالسكن والتعليم والأجور والإيجارات والإستشفاء والمواصلات وغيرها الكثير من المطالب الإجتماعية الملحة ؟؟


لننتظر ونرى .






خاص
عندما
قبل أسابيع قليلة، نشر كاتب صحافي في بيروت موضوعاً ملفتاً للنظر يتناول ما أسماه "تخطي" بعض القيادات أحزابها
السعر : 0$
الكلمات : 524
البلد : رأي
التاريخ : 16-03-2017
ماذا
"أميركا أولا"... هذا الشعار العالمي الذي أطلقه الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب فتح الباب على نهج سياسي
السعر : 0$
الكلمات : 741
البلد : رأي
التاريخ : 20-02-2017
استقالة
فور اعلان فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية وهو المرشح القادم من " خارج المؤسسة" حسب ما أعلن في حملته
السعر : 0$
الكلمات : 384
البلد : رأي
التاريخ : 14-02-2017
تركيا
يقسم العالم الى دول عظمى بمقدرات وامكانيات هائلة، دول اقليمية، ودول بسيطه وغيرها.
السعر : 0$
الكلمات : 809
البلد : رأي
التاريخ : 01-12-2016
كيف
يتناول بعض العرب تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة بسذاجة لا تتناسب مع التغيير الكبير في القيادة الاميركية
السعر : 0$
الكلمات : 450
البلد : رأي
التاريخ : 22-11-2016
ميشال
يتبجح كثيرون بأن مجيء ميشال عون الى سدة الرئاسة كان منتجا داخليا صرفا ويتناسى المسار الطويل الذي سلكته هذه التجربة ،
السعر : 0$
الكلمات : 883
البلد : رأي
التاريخ : 02-11-2016
Page 1 of 80
Select Page
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online