• مجموعة
    مجموعة QNB: البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018
    الكلمات : 489
  • الجيش
    الجيش السوري يوسع سيطرته في بادية السويداء
    الكلمات : 154
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
  • حداثيون
    حداثيون مكتومون – الصراع على السياسات الشرعية في المملكة العربية السعودية
    الكلمات : 1501
  • علان
    علان مقررات ومقترحات وتوصيات المنتدى العربي الدولي الرابع من أجل العدالة لفلسطين
    الكلمات : 2069
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
لماذا هذا الاهتمام الروسي المتزايد بلبنان؟ - لبنان
خبرأونلاين
خبرأونلاين
لفتت صحيفة "الأنباء الكويتية" الى أن موسكو تبدو هذه الأيام مثل دمشق قبل العام ٢٠٠٥ مقصدا للقيادات والشخصيات اللبنانية ومركز جذب سياسيا تضاهي عواصم أخرى عربية وغربية وتتقدم عليها: أمس وصل النائب تيمور جنبلاط يرافقه وائل أبو فاعور.

وقبله قلد الرئيس بوتين مستشار الحريري للشؤون الدولية جورج شعبان وساما رفيعا، قبل أيام كان النائب سامي الجميل برفقة وفد كتائبي يلبي دعوة رسمية، وقبل أسبوعين كان سليمان فرنجية برفقة النائب طوني فرنجية موضع تكريم وحفاوة في موسكو، حيث أجرى محادثات سياسية مع وزير الخارجية سيرغي لافروف الذي أراد التعرف إليه عن كثب.

وقبل فرنجية كان طلال ارسلان الذي استقبل بحرارة بعد زيارة باردة قام بها وليد جنبلاط إثر حوادث السويداء وانتقادات وجهها الى روسيا. وبين هذه الزيارات السياسية، كانت زيارات لمسؤولين أبرزهم الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل.

ما سر هذا الإقبال اللبناني على موسكو، وما سبب هذه الدعوات المتتالية، ولماذا تظهر روسيا كل هذا الاهتمام؟!

ثمة تبدل في نمط ودرجة اهتمام روسيا بلبنان ونفوذها فيه. هذا الاهتمام كان محدودا ومحددا في السنوات والعقود الماضية، ولكنه تعاظم تدريجيا ابتداء من العام ٢٠١٥، وبلغ درجة متقدمة هذا العام. وأما أسباب هذا الاهتمام الروسي الزائد بالساحة اللبنانية، فإنها تعود الى:

١ ـ تدخل روسيا العسكري المباشر في سوريا والذي أكسبها نفوذا كبيرا في المنطقة، واهتماما متزايدا بدول الجوار السوري وملفاتها. وهذا يشمل لبنان الذي هو امتداد لسورية ويتأثر بأحداثها، وتتعاطى موسكو مع الملف اللبناني على أنه جزء من الملف السوري.

٢ ـ لبنان يشكل قاعدة متقدمة لإيران على شاطئ المتوسط، فيما تشكل سوريا الممر الطبيعي والاستراتيجي لإيران من العراق الى لبنان. ويكتسب لبنان أهمية فائقة لأنه قاعدة التمركز لحزب الله.

٣ ـ التدخل الروسي في سوريا الذي يكتسب أبعادا استراتيجية لها علاقة بمصالح موسكو وقواعدها البحرية العسكرية ودورها في المنطقة والعالم، والذي ينطوي في جزء منه على خلفية دينية لها علاقة بالمسيحية الأرثوذكسية المهددة في سورية والشرق الأوسط، وتريد موسكو المحافظة عليها. وهذه الخلفية غير موجودة في سياسات الدول الأوروبية.

٤ ـ المصالح الاقتصادية لروسيا في لبنان الذي بات مدرجا على لائحة الدول النفطية و«الغازية»، وقررت روسيا الانخراط في عملية التنقيب عن الغاز في بحر لبنان (عبر شركة «نوفاتيك NOVATEC الروسية). كما تتطلع الى تعزيز مستوى التبادلات والعلاقات التجارية والسياحية والثقافية، بحيث يشمل ذلك تعزيز الاستثمارات اللبنانية في روسيا وزيادة الصادرات الروسية الى لبنان، وجعل لبنان وجهة سياحية للروس في شرقي المتوسط، كما جعل روسيا وجهة سياحية لبنانية، وتعزيز الثقافة واللغة الروسية في المجتمع اللبناني عبر زيادة شبكة المراكز الثقافية الروسية وتوزيع انتشارها في أكثر من منطقة، بحيث لا تعود مقتصرة على بيروت.

٥ ـ المبادرة الروسية الخاصة بملف النازحين السوريين وقضية إعادتهم، على أن تتولى موسكو دور الرعاية والوساطة بين دمشق وكل من عمان وبيروت. المبادرة الروسية لم تقلع بعد على الساحة اللبنانية، ولم تنتقل الى مرحلة التنفيذ للخطة والأفكار، وذلك لأسباب خارجية (عدم توافر التمويل الأوروبي، وعدم وجود دعم وغطاء سياسي أميركي)، ولأسباب داخلية (عدم وجود حكومة لبنانية تجتمع وتقرر الموقف من هذه المبادرة). ولكن هذه المبادرة تشكل حافزا للبنان لتطوير عملية التعاون والتنسيق مع روسيا ورفع درجة الحرارة والاتصالات معها.



 (ان كافة الآراءَ الواردة تعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع)
التاريخ : 08-11-2018
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online