• من
    من أجل بعض الكرامة في الموازنة العامة
    الكلمات : 691
  • أبعاد
    أبعاد العدوان على فنزويلا
    الكلمات : 1413
  • مجموعة
    مجموعة QNB: البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018
    الكلمات : 489
  • الجيش
    الجيش السوري يوسع سيطرته في بادية السويداء
    الكلمات : 154
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
البرلمان الليبي يكلف المفوضية العليا لإنجاز الإنتخابات - العالم العربي
خبرأونلاين
خبرأونلاين
أحال البرلمان الليبي، قوانين الانتخابات الرئاسية والبرلمانية إلى المفوضية العليا للانتخابات لاعتمادها رسمياً كنص دستوري، تُجرى على أساسه الانتخابات المرتقبة بعد شهرين، في خطوة هامة قد تزيد من فرص تنظيم هذا الاستحقاق الانتخابي في موعده. وقام البرلمان بتعديل بعض قوانين الإنتخابات بطلب من المفوضية العليا للانتخابات، لتصبح هذه القوانين نافذة، رغم معارضة المجلس الأعلى للدولة لها، احتجاجاً على عدم تشريكه في صياغتها.

وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، إنّها ستعقد مؤتمراً صحافياً، في إطار استعداداتها لتنفيذ استحقاقات 24 ديسمبر، وحرصاً على تحقيق مبدأ الشفافية في تنفيذ الاستحقاق الانتخابي، وإحاطة الشعب الليبي بمستجدات تنفيذ التشريعات والقوانين الصادرة بشأن انتخاب رئيس الدولة ومجلس النواب.

ونشرت المفوضية يوم الأحد، على موقعها الرسمي نماذج قوائم التزكية للترشح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، بهدف إتاحة الوقت الكافي للمرشحين لإعداد مستنداتهم وتقديمها خلال المدة المقررة للتقدم للترشح، كما قامت بتحديد طريقة سحب النماذج من الأيقونة الموجودة على موقعها ونشرت تعليماتها بخصوص تقديم قوائم التزكية.

وبعد تعديل وإرسال البرلمان قوانين الانتخابات، يكون قد استكمل مهمته وأنجز الترتيبات الدستورية والقانونية اللازمة لتنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة، والتي يعوّل عليها الليبيون كثيراً لاختيار سلطة منتخبة وإنهاء حالة الفوضى والانقسام في البلاد.

وحول موعد إعلان نتائج الانتخابات، قال رئيس  المفوضية، عماد السايح، "سيعلن مجلس المفوضية نتيجة كل من العمليتين بشكل متزامن عند اكتمال كل منهما"، مضيفا "نود أن نشير هنا إلى أولئك الباحثين عن الضمانات، فليعلموا أن لدينا جهازا قضائيا عتيدا نفتخر بخبراته، ونجلّ قاماته، ولنحتكم إليه جميعًا في السعي لبناء دولة القانون والمؤسسات".

وفي خطوة متوقعة من تنظيم الإخوان الليبي، أعلن القياديان الإخوانيان محمد صوان والإرهابي منصور الحصادي، إشهار الحزب الديمقراطي الليبي، بعد أن انشقا ظاهريا عن تنظيم الإخوان، في مسعى من التنظيم الإرهابي، للاحتفاظ بآخر معاقله في المغرب العربي قبل قرابة 60 يومًا من انتخابات. ويقول المحلل السياسي الليبي معتز بلعيد إنها خطوة متوقعة ومقروءة، و أن إعلان إشهار الحزب الجديد، يعد أمرًا طبيعياً من عناصر حزب تعودوا التلون للوصول إلى مآربهم الشخصية ومصلحة جماعتهم الإرهابية.

بدوره، قال كامل المرعاش إن هذه العناصر لن تستطيع أن تخدع الشعب الليبي، خصوصًا مع الدروس المستفادة من انتخابات عامي 2012 و2014 عندما انكشف الوجه الحقيقي لهذه الأحزاب والشخصيات التي تقودها، متوقعًا فشل "هذه الأحزاب في تحقيق أي انتصار في الانتخابات الرئاسية والتشريعية القادمة".

ومن المقرر أن يعلن الطامحون في الترشح للانتخابات الرئاسية، عن ترشيحاتهم في الأيام المقبلة. وثمة دلائل على أن بعض الشخصيات المهمة في الساحة السياسية الليبية يمكن أن تشارك مثل وزير الداخلية السابق في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، الذي أعلن ترشحه، كما أعلن المشير خليفة حفتر في سبتمبر التخلي عن منصبه كقائد للجيش الوطني الليبي لثلاثة أشهر في أوضح مؤشر حتى الآن على اعتزامه الترشح للرئاسة في انتخابات ديسمبر.
الكاتب : خبر أونلاين
التاريخ : 26-10-2021
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online