• من
    من أجل بعض الكرامة في الموازنة العامة
    الكلمات : 691
  • أبعاد
    أبعاد العدوان على فنزويلا
    الكلمات : 1413
  • مجموعة
    مجموعة QNB: البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018
    الكلمات : 489
  • الجيش
    الجيش السوري يوسع سيطرته في بادية السويداء
    الكلمات : 154
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
كوريا قبل سوريا ويالطا
خبرأونلاين
خبرأونلاين

 اكلما اريد تدمير بلد عربي لوح العالم بفزاعات معروفة كي يتم فعل تسونامي العربي تحت غبار الكلام عن الاخرين ؟ لم ننس محور الشر ، وايران وكوريا على راسه ، حتى اذا جاءت ارضية التصدي له ، كان العراق من دفع الثمن ، وهدات الزوبعة الشريرة لدى الشياطين الاخرى . اليوم تعود النغمة القديمة الجديدة : كوريا الشمالية وايران ، لكن من يحصد الدمار هي سوريا . وربما يقول البعض ان من اثار الازمة الكورية الان هو الطرف الند لاميركيين وليس هم . هذا صحيح ، ولكنها لم تثر كي تنشب حرب في شبه الجزيرة الكورية ، على حدود الصين ، وعلى مقربة من دول الاتحاد السوفييتي السابق . ثمة مواجهة حقيقية ولكنها المواجهة الاستباقية بخصوص المحيط الهندي واوراسيا . هي الستراتيجية الاميركية الجديدة ، قالتها السياسة الاميركية بلسان رئيسها ومنذ دورته الماضية : الاهتمام الان يتحول الى المحيط الهندي ، ولكن هل يمكن كسب معركة المحيط الهندي ان لم تكسب معركة الشرق الاوسط ؟ ان لم يكسر الحلف الروسي – الصيني – الايراني – السوري ، والكسر يكون عادة في الحلقة الضعيفة  ليست سوريا بلدا ضعيفا ، اجل . ولكنها كذلك بالمقارنة مع الثلاث الاخريات ، اضافة الى ان المواجهة على ارضها تقوم بايد اهلها وعربها ومسلميها ، وهذان الاخران يدفعان التكاليف كاملة . اذن هي المعركة الاقل تكلفة للولايات المتحدة وللغرب في رهان السيطرة على المحيط الهندي وتطويق الصين وروسيا هذا اضافة الى انها المعركة التي تريدها اليهودية العالمية بالحاح وبدون تحفظ وربما جعلتها شرطا لدعمها لاية معركة اخرى .
سنتان ، والنار تعلو وتتصاعد ، ربما لان المطلوب هو تصاعدها كي لا تبقي ولا تذر ، وربما لان الاطراف عاجزة فعلا عن الحسم على الارض . فهل تبقى الدول العظمى التي تشكل الطرف الثاني في المواجهة مع الغرب مكتوفة اليدين منتظرة اخر احتمال في الازمة السورية ؟ ام انها تسحب من الدرج ما لديها من اسلحة اخرى ، واولها وربما افعلها السلاح الكوري . صحيح ان واشنطن تريد المواجهة في المحيط الهندي وحول الصين ، وصحيح انها منخرطة في هذا الصراع ولكنها لا تريده عسكريا . الم يعلن اوباما منذ خطاب تخفيض الميزانية العسكرية قبل عامين ونيف بان عهد الحروب الخشنة قد انتهى ؟ واذا كانت الولايات المتحدة قد اوكلت لشركائها في الاطلسي امر هذا النوع من الحروب – اذا ما اضطر الحلف الى ذلك – فان هذا التكليف يسري على دولة معدومة القوة مثل ليبيا او مالي ، ولكنه يبقى فوق طاقة الاوروبيين وتجروئهم ، وحتى تعقل بعضهم ان يغامروا في كوريا الشمالية ... ان ذاكرة اسيا سوداء بشعة ولكنها مريرة بالنسبة لهم . ولذا فان تحريك هذا الملف وبقوة هو ورقة الضغط المثالية التي يمكن لروسيا والصين ان تحملاها في حقيبة التفاوض على يالطا الجديدة . يالطا سيكون الملف السوري واحدا من اهم ملفاتها ، لكنه ليس الملف الحاسم .  

كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online