• من
    من أجل بعض الكرامة في الموازنة العامة
    الكلمات : 691
  • أبعاد
    أبعاد العدوان على فنزويلا
    الكلمات : 1413
  • مجموعة
    مجموعة QNB: البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018
    الكلمات : 489
  • الجيش
    الجيش السوري يوسع سيطرته في بادية السويداء
    الكلمات : 154
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
إنتخابات رئاسية في ليبيا وسط فوصى سياسية عارمة - العالم العربي
خبرأونلاين
خبرأونلاين
تستعد ليبيا لإجراء الإنتخابات الرئاسية في اواخر شهر ديسمبر من العام الجاري وسط حالة من الفوضى السياسية بسبب تجاذب الأطراف الداعمة للإنتخابات والمُعارضة التي لا تُريد لليبيا أن تخرج من حالة الفوضى المستمرة لأكثر من عشرة أعوام.

ومع إقتراب موعد الإنتخابات بدأت العديد من الشخصيات السياسية البارزة في الساحة الليبية الإستعداد للترشح وفق القانون الذي اقره مجلس النواب الليبي بإنتخاب الرئيس مباشرة من الشعب وسن شروط يجب توفرها في المُترشح لمنصب رئيس الدولة.

ومن بين الشخصيات التي أعلنت ضمنياً عن ترشحها كان القائد الأعلى للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، الذي تخلى عن منصبه لرئيس الأركان العامة الفريق أول، عبد الرزاق الناظوري، لمدة ثلاثة أشهر إلى حين إنعقاد الإنتخابات.

كما أفصح سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الراحل معمر القذافي، عن نيته العودة للمشهد السياسي، خلال لقاء له مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في شهر مايو الماضي. والامر الذي أكد نية ترشح سيف الإسلام هو ما تناولته صفحات ومواقع التواصل الإجتماعي حول ما إذا تم إستخراج رقم وطني لسيف الإسلام للمضي قدماً وتقديم أوراق ترشحه.

هذا بالإضافة إلى بعض الشخصيات الغير مرغوب فيها في الداخل الليبي التي أعربت عن إستعدادها لخوض الإنتخابات لكن بدلاً من أن تكسب دعم داخلي قررت الإعتماد والترويج لنفسها في الخارج الليبي.

حيث أعلن وزير الداخلية الأسبق لحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، عن إستعداده للترشح وإختار أن تكون إنطلاقته عبر زيارات لعدد من الدول متحدثاً عن قدرته على تحقيق توافق بين الأطراف الليبية.

وفي ظل هذه الاحداث تستمر المخاوف من تحركات الأطراف الرامية لعرقلة الإنتخابات، حيث توقع رئيس مؤسسة “سلفيوم” للأبحاث والدراسات، جمال ‏شلوف، توظيف الإخوان لهشاشة الوضع الأمني في ليبيا، وإثارة المخاوف الدولية حول سلامة إجراء الإنتخابات.

وأشار شلوف إلى إمكانية بدء حلقة جديدة من مسلسل صراع المليشيات المسلحة بالغرب الليبي، قائلاً: "قد يحاولون الاحتكاك بالجيش الوطني، وإن كانت تلك الخطوة لن تتم إلا بمباركة تركية."

وحذر من ‏الدعوات التي أطلقتها قيادات منتمية ومقربة من تنظيم الإخوان، كرئيس ما يسمى بمجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، وعضو ملتقى الحوار السياسي، عبد الرزاق العرادي، وروجوا فيها لمشروعية الإنقلاب على نتائج الإنتخابات المقبلة.
الكاتب : خبر أونلاين
التاريخ : 01-10-2021
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online