• من
    من أجل بعض الكرامة في الموازنة العامة
    الكلمات : 691
  • أبعاد
    أبعاد العدوان على فنزويلا
    الكلمات : 1413
  • مجموعة
    مجموعة QNB: البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018
    الكلمات : 489
  • الجيش
    الجيش السوري يوسع سيطرته في بادية السويداء
    الكلمات : 154
  • هذه
    هذه ازمنة رثة وفادحة
    الكلمات : 1008
عضوية الموقع
البريد الالكتروني
كلمة المرور
بحث متقدم
المقالة
النوع
البلد
فتح باب الترشح للرئاسة في ليبيا - العالم العربي
خبرأونلاين
خبرأونلاين

أعلنت المفوضية العامة للإنتخابات عن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية الاثنين، وأكدت أنها ستشرع في تنفيذ العمليتين الانتخابيتين، بفتح باب الترشح وقبول طلبات المرشحين في كل من الانتخابات الرئاسية والنيابية. حيث قال عماد السائح رئيس المفوضية في مؤتمر صحافي أن قبول طلبات الترشح لانتخاب رئيس الدولة مستمر حتى 22 نوفمبر ومجلس النواب إلى 7 ديسمبر، مشدداً على "بذل المفوضية كل ما في وسعها لتنفيذ انتخابات حرة ونزيهة".

يبدأ المرشحون للانتخابات البرلمانية والرئاسية الليبية، تسجيل أسمائهم لخوض المنافسة، ولمدة أسبوعين، في أول تصويت "رئاسي" بتاريخ البلاد، يأمل الجميع من ورائه إنهاء حالة الفوضى والانقسام التي أعقبت سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

وكانت عدة شخصيات سياسية قد أعلنت ترشحها للتنافس على كرسي الرئاسة، على غرار مندوب ليبيا السابق لدى الأمم المتحدة، السفير إبراهيم الدباشي ورئيس تكتل إحياء ليبيا والسفير السابق في الإمارات عارف النايض، وكذلك عضو البرلمان عبد السلام نصية ورئيس حزب التجديد سليمان البيوضي، إلى جانب فنان كوميدي، وآخرون غير معروفين، كما أن هناك توقعات قويّة في ليبيا بترشح كل من قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، كذلك يفترض أن يترشح وزير الداخلية بحكومة الوفاق السابقة فتحي باشاغا، الذي يعوّل على أصوات المنطقة الغربية وخاصة مدينته مصراتة.

وقال مسؤول كبير في حكومة الوحدة الوطنية الليبية يوم الأحد إن رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة يعتزم الترشح للرئاسة الشهر المقبل، في تراجع واضح لتعهده بالبقاء على الحياد عندما تولى منصبه في مارس بموجب عملية سلام تدعمها الأمم المتحدة.

ولم يؤكد الإخواني خالد المشري نية ترشيحه للإنتخابات بل مازال يصر على عدم إجرائها وهدد بالعنف والقتل في حال تم اجراء الانتخابات بالشروط الحالية، أو فوز المشير حفتر بسباق الرئاسة. ومن المفارقات العجيبة في ليبيا أن الجيش الليبي الذي يوصفه البعض بالإنقلابيين، والذين إعتادوا على الوصول للسلطة بالقوة، هؤلاء العسكريين وافقوا على الإنتخابات ومن رغب في الترشح منهم قام بتنفيذ كل الشروط التي فرضها القانون الصادر عن الجهاز التشريعي للدولة والشروط الفنية التي تفرضها مفوضية الإنتخابات، كل الشروط بما فيها ترك الخدمة للمدة التي حددها القانون دون أدنى عبارة إعتراض أو تذمر.
ومن لم يترشح من العسكريين أبدى استعداده الكامل كمؤسسة لتأمين هذه الإنتخابات بإعتبارها واجباً وطنياً. في المقابل ترفض القوى التي تصف نفسها بالمدنية هذه الإنتخابات وتهدد بقتل عشرات ومئات الآلاف من الناس.

يتوقع الخبراء السياسيون أن يكون السباق نحو كرسي الرئاسة محصورا بين 3 أسماء وهي عبد الحميد الدبيبة الذي اكتسب شعبية كبيرة منذ توليه رئاسة الحكومة بصرفه ميزانية كبيرة وتحسين صورته أمام الرأي العام، وسيف الإسلام القذافي الذي تقف وراءه قوة انتخابية كبيرة تتمثل في أنصار النظام السابق، وقائد الجيش الوطني الليبي المشير حفتر الذي يعتبر الرجل الأكثر شعبية في ليبيا، وغالبا ما سيحصل على أغلب أصوات المنطقة الشرقية والجنوب، في حال ما لم يترشح رئيس البرلمان عقيلة صالح.

من جهته، دعا رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الشعب الليبي لممارسة حقه في "اختيار من يمثله بكل حرية، واختيار الرجل المناسب لقيادة البلاد نحو بر الأمان والاستقرار" في الانتخابات المقبلة.

الكاتب : خبر أونلاين
التاريخ : 09-11-2021
كتاب
Designed and developed by Web Perspective
© Khabar Online